الرئيسيةالرئيسية    اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الصحف البريطانية: استمرار الحواجز الأسمنتية فى وسط القاهرة يثير غضب السكان.. عدد يهود إسرائيل يتجاوز ستة ملايين نسمة.. تقرير بريطانى: ثلث المدخنين فى بريطانيا يعانون من اضطراب عقلى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الدين
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 27/03/2013
العمر : 38

مُساهمةموضوع: الصحف البريطانية: استمرار الحواجز الأسمنتية فى وسط القاهرة يثير غضب السكان.. عدد يهود إسرائيل يتجاوز ستة ملايين نسمة.. تقرير بريطانى: ثلث المدخنين فى بريطانيا يعانون من اضطراب عقلى   السبت مارس 30, 2013 10:23 am





نقلت الصحيفة غضب السكان فى منطقة وسط القاهرة،
من استمرار وجود الحواجز الأسمنتية التى أقامها الجيش لردع المحتجين، وقالت
إن هناك ما يقرب من 10 حواجز أسمنتية، والتى تغلق عددا مماثلا من أهم
الطرق السكنية المركزية والإستراتيجية فى وسط القاهرة، وقد أدت تلك الحواجز
إلى ركود فى شوارع كانت يوما ما نابضة بالحياة.

ونقلت الصحيفة عن أحد السكان قوله إن الناس لا يستطيعون العيش بسبب هذه
الجدران، ووصف الأمر بأنه أشبه بالوصول إلى حالة من الاضمحلال، فلم يعد
هناك حركة للناس ولا للسيارات.

وتشير الجارديان إلى أن هذه الحواجز والجدران تم إقامتها على أساس أنها
إجراء مؤقت من قبل الحكم العسكرى فى أعقاب الإطاحة بمبارك، ففى نوفمبر
2011، عندما حاول الثوار الاحتجاج على الحكم العسكرى وشق طريقهم من ميدان
التحرير إلى الوزارات القريبة منه، وبعد أيام من الاشتباكات العنيفة، قام
الجيش ببناء الجدران لوقفهم، ولا تزال موجودة حتى الآن.

ويقول جرجس حنا، الذى يمتلك محلا للتنظيف الجاف فى أحد المناطق التى تم
سدها بسبب الجدران الأسمنتية، إن تلك الحواجز تؤثر على الجميع، الناس الذين
يعملون أو يعيشون فى المنطقة.

وأضاف حنا أن عمله تراجع بشكل كبير بعد بناء تلك الجدران، حيث أصبح الوصول
إلى محله شاقا بسببها، ويمضى قائلا إن بعض زبائنه الذين كانوا يتعاملون معه
منذ سنوات طويلة، أصبحوا الآن يلجئون لأماكن أقرب لمنازلهم.

وتتابع الصحيفة قائلة إن تلك الجدران بالنسبة للبعض أكثر من مجرد عقبة، فهى
مذكر بصرى بأن الحكومة التى يقودها الإسلاميون غير مهتمة، مثل الأنظمة
الديكتاتورية التى سبقتها بمخاوف المصريين العاديين، فالحكومة الجديدة لم
تبق فقط على تلك الجدران، بل قامت ببناء أخرى جديدة.

ونقلت الصحيفة عن محمد الشاهد، رئيس تحرير موقع كايرو أوبزرفر الإلكترونى،
قوله إن تلك الجدران هى أحدث مظاهر الفجوة بين الحكام والمحكومين،
فالإخوان مجرد غطاء مدنى لنفس العقلية التى ظلت تحكم مصر فى آخر 40 عاما.

من ناحية أخرى، قال "زفت" وهو أحد رسامى الجرافيتى الذين انتشرت رسوماتهم
على تلك الجدران، إن هذا هو القمع الذى تراه بأعينك، لقد استعمرنا الجيش
والآن يستعمرنا الدين.

وتحدثت الصحيفة عن اضطرار بعض السكان إلى ترك منازلهم فى تلك المنطقة، بسبب
الجدران، وبسبب الغاز المسيل للدموع الذى يتم إطلاقه عادة على الاحتجاجات
القريبة، وتقول سارة يوسف إنه على مدار ثمانية أشهر، كانت تشم رائحة الغاز
فى أثاث شقتها.

وعلى الجانب الآخر، يشعر سائقو سيارات الأجرة بالإحباط من هذه الجدران التى
جعلت من الصعب عليهم المرور عبر أحياء القاهرة، لكن كان هناك آثار إيجابية
قليلة لتلك الجدران، حيث إنها خلصت ساكنى شارع قصر العينى من السيارات
التى كان يعج بها الشارع.



التليجراف:
عدد يهود إسرائيل يتجاوز ستة ملايين نسمة
قالت الصحيفة إن النمو السكانى لإسرائيل تجاوز معلما مهما من الناحية
الرمزية بعد أن كشفت الأرقام عن وجود ستة ملايين يهودى الآن فى إسرائيل،
وهو نفس الرقم الذى قضى فى المحرقة، على حد قول الصحيفة.

وأشارت التليجراف إلى أن الأرقام الجديدة تعنى أن إسرائيل أصبح أكبر تمركز
لليهود، متفوقة على الولايات المتحدة لأول مرة، والتى يصل عدد اليهود فيها
إلى 5.5 مليون يهودى، وقد ساعد على هذا الهجرة إلى إسرائيل من أنحاء الشتات
اليهودى.

ويأتى التأكيد على هذه الأرقام مع تجاوز إجمالى السكان فى إسرائيل ثمانية
ملايين نسمة، ويشمل غير اليهود فى إسرائيل 1.6 مليون عربى، و350 ألف مسيحى
من غير العرب، ومجموعة ثالثة تشمل المهاجرين من دول الاتحاد السوفيتى
السابقة الذين لم يسجل دينهم فى الإحصاء الذى أجرته وزارة الداخلية
الإسرائيلية.

ويقول سيرجيو ديلا بيرجولا، المتخصص فى ديمجرافيا اليهود فى الجامعة
العبرية بالقدس إن عدد اليهود فى العالم يصل على 13.8 مليون نسمة، مقارنة
بـ 18 مليونا قبل الهولوكوست على حد زعمه، ولم تزد أرقام اليهود إلا فى
إسرائيل.

ويشير ديلا بيرجولا إلى أن إسرائيل شهدت نموا فى أعداد اليهود العام
الماضى، إلا أن اليهود فى العام خارج إسرائيل لم ينمو بشكل جيد، بل على
العكس شهدوا نموا سلبيا.



الإندبندنت:
تقرير بريطانى: ثلث المدخنين فى بريطانيا يعانون من اضطراب عقلى
قال مجموعة من الخبراء البريطانيين، إن التدخين قد يكون علامة على مرض
نفسى، وأوصوا أن يقوم الأطباء بأن يأخذوا فى الاعتبار بشكل روتينى فحص
المدخنين فى خدمات الصحة العقلية فى حال تطلب ذلك علاجا.

وتشير الصحيفة إلى أن تلك التوصية المثيرة للجدل من مؤسسة الرئة
البريطانية، وهى مؤسسة خيرية، تأتى ردا على تقرير مهم عن التدخين والصحة
العقلية، نشر الأسبوع الجارى فى إحدى الدوريات العلمية البريطانية، ويقول
التقرير إن حوالى ثلث السجائر يتم تدخينها فى بريطانيا اليوم من قبل أشخاص
لديها اضطراب عقلى، وعندما يتم إدراج من لديهم مشكلات تتعلق بإدمان
المخدرات أو الكحول، فإن النسبة تكون أعلى بكثير.

ويوضح الخبراء أن السبب هو أن معدلات التدخين تراجعت بمقدار أعلى من النصف
خلال السنوات الخمسين الماضية، لكن الانخفاض لم يحدث بشكل متساو فى كل
أجزاء المجتمع.

ويقول التقرير إن التدخين أصبح بشكل متزايد مجالا للفئات الأكثر حرمانا،
كالفقراء والمشردين والسجناء والذين يعانون من اضطراب عقلى، وهذا إدانة
صريحة لسياسة بريطانيا فى الصحة العامة.

ومن بين 10 ملايين مدخن فى بريطانيا، فإن حوالى 3 ملايين منهم لديهم اضطراب
عقلى، وتم وصف علاج نفسى لأكثر من مليونى شخص خلال العام الماضى، كما أن
هناك مليون شخص لديهم مرض عقلى منذ فترة طويلة.




























الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحف البريطانية: استمرار الحواجز الأسمنتية فى وسط القاهرة يثير غضب السكان.. عدد يهود إسرائيل يتجاوز ستة ملايين نسمة.. تقرير بريطانى: ثلث المدخنين فى بريطانيا يعانون من اضطراب عقلى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ضىْ القمر :: منتدى الاخبار :: الاخبار العالمية-
انتقل الى: